مرحباً بك في مجلس الشباب السوري

تُبنى الأُمم بسواعد شبابها، إلا أن كُتب للشباب السوري أن يكونوا وقوداً للحرب في سوريا، يُستغل من كل الأطراف المتصارعة كلٌ تبعاً لمصالحه، فمنذ أن بدأت الحرب في سوريا، دفع الشباب السوري بمختلف إنتمائاتهم وتوجهاتهم الثمن غالياً، فمن لم يفقد حياته وحريته، فقد أو حُرم من مستقبله بعد أن أُجبر على مغادرة سوريا بحثاً عن ملاذ آمن.

يتجاوز عدد الشباب السوري ( 30-16 ) الذين أُجبروا على مغادرة سوريا المليونين، فئة كبيرة منهم مؤهلين علمياً ومتلقين تعليماً عالياً. على الرغم من ذلك فهم يواجهون صعوبات وتحديات عديدة في البلدان المستضيفة، الكثير منهم أضاع الطريق، وأُجبر الكثير منهم على التخلي عن أحلامه وطموحاته لمساعدة عائلته.
تشير بعض التقارير أن صعوبة الحياة و انتشار اليأس بين الشباب السوري خصوصاً في دول الجوار دفعت بالعديد منهم إلى إنهاء حياته! ففي لبنان وحدها، مايزيد عن %40 منهم فكر بإنهاء حياته.

إيماناً بأن سوريا لا تُبنى إلا بسواعد شبابها، و أن النهضة السورية لا تكون إلا عبر الوعي والتعليم ومنح هؤلاء الشباب الأمل والفرصة لتحقيق أحلامهم، قام عدد من رواد العمل الإجتماعي بتأسيس مجلس الشباب السوري ليكون كياناً رسمياً يُمثل الشباب السوري حول العالم عبر عدد من المنصات والمشاريع ويقدم لهم المُساعدة، النصح والتوجيه لهؤلاء الجنود المجهولين الذين تزامن ربيع عُمرهم مع خريف الوطن. هؤلاء المستضعفين الذين يُستغلون في جميع اسقاع الأرض.



تطوع لأجل سوريا ومستقبلها
مجلس الشباب السوري هو منظمة دولية غير ربحية أُنشأت لمساعدة وتمكين الشباب السوري في جميع أنحاء العالم، ومساعدتهم على التعلم والاندماج في المجتمع الذي يعيشون فيه، وتحسين مستقبلهم من خلال المعرفة و التعليم لمنحهم فرصة لخلق واقع مختلف يُسهم في بناء مستقبل جديد لسورية عبر عدد من المنصات والمشاريع التابعة للمجلس.

نسعى لتمكين الشباب السوري الذين تتراوح أعمارهم بين 30-16 ومساعدتهم في اتخاذ القرارات التي تؤثر على حياتهم.



رؤيتنا
عالم یسُمع فیه الشباب السوريون ، ویستطیعون التأثیر علی القرارات التي تؤثر علی حیاتھم وتمكين آرائهم وجعلها قویة ومسموعة حیثما کانوا في جمیع أنحاء العالم.
بناء عالم حيث يتم إعطاء الجميع الفرصة لتحقيق أحلامهم. لكل شخص الحق في التحكم في حياته، وأن يشكل، إلى جانب الآخرين، سياسة مستقبلية لوطنه.
مهمتنا
أن يكون مجلس الشباب السوري ملتزماً بضمان تمثيل الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاماً والمشاركة الكاملة والفعالة كمواطنين في سوريا وخارجها.
إلهام الناس بالمساهمة الإيجابية التي يمكن أن يقدمها الشباب إلى مجتمعاتهم والعالم. ونشر الوعي بالقيم الديمقراطية للمساهمة في بناء مجتمع سوري متماسك.
تمكين الشباب السوري من اكتساب المهارات والمعارف والثقة للنهوض بحقوقهم وآرائهم للمشاركة في صنع القرار.
التعاون والوقوف جبناً إلى جنب مع أولئك الذين يشاركوننا قيمنا، من أجل عالم أفضل يعطي الشباب السوري الاعتراف الذي يستحقونه.
المبادئ و القيم
المشارکة: نحن ندرك أهمية المشارکة الفعالة للشباب السوري، وتمکینھم لإنشاء عالم أفضل للجمیع.
الشمول: إدراج وإشراك الجميع أولوية قصوى، من خلال العمل مع الشباب من جميع الخلفيات والثقافات والأعمار لضمان مزيج غني.
المساواة: نحن على مسافة متساوية من كل فئات الشباب السوري ، ونعزز حقوقهم بالتساوي في سوريا وحول العالم.
القيادة الشبابية: نؤمن و نعزز قيادة ودور الشباب في مراكز صنع القرار ، ونسعى لخلق قادة الغد من أجل مستقبل أفضل.